القناة 23 محليات

جنبلاط: نحن في حصارٍ كبير من الداخل والخارج ...يا لها من فوضى في القضاء والخارجية والمالية والادارة

نشر بتاريخ



إشترك الآن في مجموعة الوتساب

لتصلك الأخبار

لحظة بلحظة على هاتفك


حجم الخط

شدّد رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط، على أن "المعركة في المرحلة الراهنة هي معركة وجود وصمود بوجه هذه الأزمة الخانقة التي ستزداد دون أفق".

كلام جنبلاط جاء خلال اللقاء الذي عقده في المختارة مع قدامى المناضلين في جيش التحرير الشعبي والحزب، بحضور رئيس كتلة اللقاء الديمقراطي النائب تيمور جنبلاط، وداليا جنبلاط.

وفي كلمته، لفت جنبلاط الى أن "الماضي كان ربما أسهل، لأننا كنا نملك حلفاء من الحركة الوطنية والمقاومة الفلسطينية والإتحاد السوفياتي وسوريا، فهكذا كان الواقع التاريخي، أما اليوم فنحن في حصار كبير من الداخل والخارج".


وأوضح جنبلاط، أن "الأزمة بدأت منذ 17 تشرين، وقد كانت يومها شعارات البعض جميلة، ثم انتهت الأمور بشيء آخر مختلف تمامًا، وقد شارك بعض الشباب حينها دون أن نأخذ قراراً رسميًا بالمشاركة وذلك لغياب البرنامج الواضح لتغيير الحكم، فنحن لنا تجربة مع البرنامج المرحلي للحركة الوطنية بقيادة كمال جنبلاط وقد دخلت آنذاك الدول والصراعات الحزبية المذهبية ولم نستطع إسقاط الحكم".

وأكد جنبلاط أن هذا "الاجتماع يأتي اليوم بعد فترة انقطاع، وبعد أن تولّى في هذا البيت بعض من الذين ظننتهم ينتصرون بكم، فأساءوا الأمانة. وهناك غيرهم من تولى شؤون هذا البيت وأيضًا أساء الأمانة. لكن لسنا هنا لتصفية الحسابات بل للحديث عن الآفاق المستقلبية، وقد كان أول شعار لي بعد 17 تشرين أن البلاد ذاهبة نحو الجوع، فالمطلوب أن نقوم بكل الجهود بما يتوفر لدينا من إمكانيات للصمود".

و غرّد رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط عبر حسابه على تويتر قائلا: "يا لها من فوضى في القضاء والخارجية والمالية والادارة. القضاء يبدو وبعد تعثر التشكيلات يسير عل خطى المهداوي كمقدمة لنظام شمولي. في الخارجية فان الوزير يذكرنا بوليد المعلم. في المالية مدير نافذ يعبث بالارقام لتفشيل الحوار مع الهيئات الدولية. في الادارة عسس من المستشارين الحاقدين.