القناة 23 محليات

بلاغُ بحثٍ وتحرٍ بحقِّ الإعلامي جورج غرة

نشر بتاريخ



إشترك الآن في مجموعة الوتساب

لتصلك الأخبار

لحظة بلحظة على هاتفك


حجم الخط

يستمرُّ مسلسل التعدّي على حقوق الصحفيين والإعلاميين في لبنان، ما يُعدُّ سابقةً "خطيرةً" بطلها القضاء اللبناني مرةً اخرى. وآخِرُ حلقاتِ هذا المسلسل الطويل، تسطيرُ بلاغ بحث وتحري بحق الزميل الإعلامي جورج غرة، بسببِ مقالٍ نشره الأخير تناول فيه مدير عام وزارة المالية آلان بيفاني المُستقيل حديثًا.

وإستنكر غرة في إتصالٍ مع "ليبانون ديبايت" إستدعاءه أمام المباحث الجنائية، في حين أنه مُسجَّلٌ في نقابة المحررين، والجهةُ الصالحةُ للمثول أمامها في هذه الحالات هي محكمة المطبوعات. مؤكدًا انه عندما علم بهذا الأمر، أبلغ الأجهزة الأمنية رفضه المثول امام اي جهة غير محكمة المطبوعات، إلا انه تفاجأ بتسطير بلاغ بحث وتحرٍ بحقه.


وسأل، "الى أي دركٍ وصلت حرية الصحافة في لبنان، هل أصبح شعارًا فارغًا ليس له معنى؟"، واضعًا هذا الأمر، "بعهدة وزيرة العدل ماري كلود نجم ونقيب المحررين جوزيف القصيفي".

ولم يستبعد جورج غرة أن "يكون القرار القضائي الصادر بحقه، أتى بسببِ ضغوطٍ سياسيةٍ هدفها إخضاغ الصحفيين، وتخويفهم من فتح ملفات الفساد".

من موقعهِ، يستنكر "ليبانون ديبايت" هذا الأمر، ويُطالب القضاء والجهات المعنية بإحترام حقوق الصحفيين الذين يمارسون دورهم في محاربة الفساد وكشف الفاسدين.