القناة 23 محليات

البطريرك الراعي: ما بيقيمنا اليوم الا الحياد...ولبنان أولاً والولاء يجب ان يكون له

نشر بتاريخ




حجم الخط

زار البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي رئيس الجمهورية ميشال عون في قصر بعبدا.

وصرّح البطريرك الراعي قائلاً: "تشرفت بزيارة رئيس الجمهورية فمن وقت لآخر أرغب باللقاء به للتباحث في المواضيع، واليوم تباحثنا بموضوع الحياد".

وقال: "فخامة الرئيس تقدم بمشروع أكاديمية الانسان للحوار والتلاقي وتم التصويت عليها في الامم المتحدة والقاعدة لهذا المشروع ان يكون لبنان حياديا ليتمكن من ان يصبح مكانا للحوار".

وتابع: "لبنان أولاً و"ما بيقيمنا اليوم الا الحياد" ومع الاسف التدخلات الخارجية كثيرة وكذلك دفع الأموال، والحياد يعني وجود دولة قوية وجيش قوي، ولا خلاف مع رئيس الجمهوريّة على هذه المفاهيم".

واوضح البطريرك الراعي أن "الحياد لا يعني ان أجلس جانباً ولا اتعاطى بشيء، وانما الحياد الايجابي المفيد والناشط"، مشيراً إلى أن "لبنان بطبيعته حيادي ومنذ انطلاقته حيادي، وعندما كان حياديًا في الستينيات والخمسينيات كان يُدعى سويسرا الشرق حيث كانت البحبوحة والازدهار وكانت كل البلدان تأتي الينا".

وشدد البطريرك الراعي على أن "الحياد يأتي بالاستقرار، والاستقرار السياسي يأتي بالاستقرار الاجتماعي والاقتصادي والمالي"، وإعتبر أننا "نعيش في فقر وبطالة وعوز لأن لبنان مفتوح أمام الجميع لكي يتدخلوا بشؤونه الداخلية".

وقال: "كنت اتحدث عن سيادة قرار الدولة بدلاً من ان يفتح كل مكون في لبنان على حسابه"، مضيفاً "حياد لبنان يعني الالتزام بالقضايا العامة من دون الدخول بشؤون وصراعات وأحلاف عسكرية بل أن يكون معززًا للسلم والتفاهم".

وفسّر البطريرك الراعي أن "الحياد يعني الولاء للبنان وليس لفلان ولا لحزب ولا لدولة فلانية، وكل من زارني شرحت له مفهوم الحياد الذي أقصده".

وأضاف: أوضحت لفخامة الرئيس بأنني اعني الجميع في موضوع حصار الشرعية ومنهم اولئك الذين يقاطعون الرئاسة".

وختم البطريرك الراعي: "بكركي لا تمشي لا مع معارضة ولا مع موالاة، بكركي هي بكركي، وان مشينا مع أحد الاطراف سنخسر كلمتنا الحرة".


  • الكلمات المفتاحية :