القناة 23 صحافة

الحريري ما قبل وبعد لاهاي... وهذا ما سيفعله

بقلم ريكاردو الشدياق - mtv

نشر بتاريخ




حجم الخط

هناك مَن ينفخ في نار الأحداث اللبنانيّة كي تتفاعل سياسياً من اليوم، مروراً بصدور قرار المحكمة الدوليّة في قضيّة اغتيال رفيق الحريري، وصولاً إلى المرحلة التي ستتبعها.

في معلومات موقع mtv أنّ هذا الأسبوع سيشهد تصعيداً في مواقف رئيس الحكومة السابق سعد الحريري، وذلك قبل الجمعة، يوم صدور الحُكم في لاهاي، حيث سيحضر الحريري، خصوصاً أنّ الأمين العام لـ"حزب الله" السيّد حسن نصرالله سيُطلّ يوم الأربعاء، علماً أنّه كان تنكّر سابقاً لأيّ قرار يصدر عن المحكمة الدوليّة على اعتبار أنّ القضيّة مُسيَّسة.

الحريري، الذي يُسافر إلى لاهاي، سيعود مُباشرةً إلى بيروت، من دون التعريج على باريس كما سبق وقيل، وستكون له جملة خطوات سياسيّة بعد عودته، تصبّ في رفع السقف دعماً لطرح "نظام الحياد" الذي أطلقه البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي، وتمّت مواجهته من قبل أصوات في محور "حزب الله".

ومن المتوقَّع، وفقاً للمعلومات، أن تبدأ الإتّصالات بعد عودة الحريري لبحث تعويم طرح حياد لبنان، وطنياً ودولياً، عبر إطلاق جبهة سياسيّة تضمّ أحزاباً وشخصيّات مستقلّة من الطوائف كافّةً، ومنها الطائفة الشيعيّة، مع ضرورة الإشارة إلى أنّ مؤيّدي طرح الراعي لم يقتصروا على الفريق المعروف بـ 14 آذار.

سعد الحريري بدّل الـ"تكتيك" في زمن الإنهيار، وهو يُمارس، في زمن الـ"كورونا" نهج التباعد عن السلطة... حتّى تنجلي مرحلةً تمحو خطايا السنوات الثلاث الماضية.