القناة 23 محليات

الحريري الآمر الناهي و"لعنة" حسّان دياب

نشر بتاريخ




حجم الخط

لا زالت المشاورات اللبنانية بين أطراف السلطة قائمة لتكليف شخصية لتأليف الحكومة بعد تعيين موعد الاستشارات النيابية يوم الاثنين المقبل، وأشارت مصادر متابعة لـ "ليبانون ديبايت" ان "قرار اختيار شخصية لرئاسة الحكومة هو بيد الرئيس سعد الحريري منفرداً"، مؤكدةً ان "هناك شبه إجماع حوله من قبل القيادات الروحية في الطائفة السنية بالإضافة الى رؤساء الحكومات السابقين بأنه صاحب التمثيل الاكبر داخل طائفته، وبالتالي يملك حق إختيار رئيس الحكومة اليوم، سواء كان هو شخصياً أو آخر يختاره".

ورأت المصادر ان "أي حكومة لا تحظى بغطاء من الحريري سيصيبها "لعنة" حسان دياب، حيث اعتبر السّنة في لبنان كما الدول العربية انه تمت مصادرة قرارهم وان هناك غبن يلحق بـ "الطائفة" وسطو على موقع الرئاسة".


من جهة اخرى، أكدت المصادر عينها ان "تسمية الشخصية التي من الممكن ان يطرحها الرئيس الحريري لرئاسة الحكومة في حال لم تحظَ بدعم الكتل الوازنة خارج الطائفة السنية سندخل مرحلة طويلة في التأليف ومن غير المعلوم ان كانت ستنتهي بتأليف او اعتذار، ولكن في حال كانت التسمية مقبولة سيساعد ذلك في عملية التأليف.".