القناة 23 محليات

أديب كبش محرقة الحريري...و الحريري يتحدّث عن خبر "مُحزن"

- LebanonFiles

نشر بتاريخ




حجم الخط


علّق الرئيس سعد الحريري في تغريدة على حسابه عبر "تويتر" على وفاة نجم كرة القدم اللاعب محمد عطوي.

وكتب الحريري: "محزن جداً بعد معاناة من رصاصة طائشة في زمن الطيش الذي يلف لبنان".

وأضاف: "أحر التعازي لعائلته ولنادي الأنصار، الذي عرفه قائداً مميزاً وخلوقاً في الملاعب".

يسجل للرئيس سعد الحريري نجاحه باسقاط الثنائي الشيعي في شباك الرئيس المكلف مصطفى أديب، والخروج سالما من لعبة التسميات والتشكيلات الحكومية.
الحريري الذي أغدقه الثنائي حزب الله أمل بالوعود عقب استقالته التي جاءت تحت ضغط الشارع واعتذر ليأتي الرئيس حسان دياب رئيسا على حكومة حزب الله، أعاد واعتذر مرة ثانية بعد استقالة دياب، الا أنه هذه المرة حاول اللعب على التناقضات الداخلية والخارجية لاظهار نوايا الثنائي تجاهه.

الحريري سمى بالاتفاق مع الفرنسيين الرئيس المكلف مصطفى أديب رئيسا للحكومة وقال ان اديب يمثل رؤساء الحكومات السابقين وعلى هذا الاساس تم التوافق عليه، وكان الحزب والحركة جاهزين لاي اسم يطرحه الحريري شرط الخروج من هذه الازمة، وأكثر من ذلك عكس لقاء قصر الصنوبر بين الاطراف المعنية وتحديدا حزب الله مع الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون تساهلا كبيرا من أجل الولادة الحكومية وبوقت قريب. تفاءل الرئيس ماكرون واستبشر خيرا وضرب موعدا اقصاه 15 يوما. وفي اليوم التالي على الزيارة بدأت الشروط وهي ثلاث ومقدسة بالنسبة للثنائي الشيعي : " وزارة المال- البيان الوزاري- الثلث المعطل"، وتحت هذا السقف بدأ التفاوض بالنسبة لهذا الفريق. أدرك الحريري باكرا ان الحزب ينصب له فخا لدفعه الى القبول بترؤس الحكومة والقول انه يريد تسهيل مهمته قبل أن ينقض عليه بشروطه ويجبره على الاستقالة التي قد تكون هذه المرة نهائية وتضع الحريري في موقع لا يحسد عليه أمام جمهوره وناسه، وبالتالي فضل الحريري تقديم أديب كبش محرقة الحزب من خلال المبادرة الفرنسية التي تلفظ أنفاسها الاخيرة بعد فشل كل المساعي لاقناع الحزب وأمل بمبدا المداورة.


  • الكلمات المفتاحية :