القناة 23 خاص

في لبنان: عذباها في طفولتها، وتقاسما ورثتها بعد مماتها غير ابهين ببناتها الثلاث... وزوجها يروي القصة

نشر بتاريخ




حجم الخط

كتب رجل الاعمال ورئيس شركة سايفكو هولدينغ شاهي يرفينيان عن قصة مأساوية تتعلق بزوجته السابقة ريم عيتاني التي قضت بسبب ادمانها على الكحول تاركة ورائها ثروة لا تقل عن المئة ألف دولار ليتقاسمها أهلها بعد موتها غير آبهين بأحقية بناتها الثلاث. 
وفي التفاصيل، كتب شاهي قصة زوجته ريم التي عانت من طفولة مأسوية مع أبٍ متحرش وأمّ مهملة. يذكر شاهي أن ريم كانت لا تزال تعاني من صدمة بسبب اقدام والدها على التحرش بها في صغرها قبل أن يتم انقاذها من الحياة السامة لتعيش مع جدها وجدتها. 
ووضح شاهي أن ريم قد عانت مع ادمانها على الكحول لفترة طويلة لم تجد فيها من يساعدها، فقد طردتها أمّها من المنزل ورفض والدها مساعدتها لينتهي بها الأمر في غرفة صغيرة في إحدى الفنادق. 
يذكر شاهي أن ريم لم تتحدث لوالدها طوال فترة زواجهما، ليتفاجأ أن والدها يطالب بحقه من ورثة ابنته التي تقدر بمئة ألف دولار تقريبا وبعض المجوهرات، وبما أن ريم تنتمي للطائفة السنية فإن ورثتها بالشرع تعود ٨٠% الى والدها و٢٠% الى والدتها. 
وفي تسجيل صوتي نشره شاهي لوالد ريم وهو يقسّم الورثة مع أمّها نرى أن الوالد على اطلاع واسع على حياة ابنته وثروتها المالية وهو يرفض أن يتقاسم أي "قرش" مع بنات ريم الثلاث. 
هذه القصة وقصص مأساوية  أخرى تلفتنا الى الحضيض الذي هوينا اليه دون أن ننتبه، معتبرين أن مثل هذه القصص هي قصص عائلية لا علاقة للرأي العام فيها، رغم أن لو أحدنا أنقذ ريم مبكرا من بين مخالب والدها وجهل أمها... لأنقذنا روحًا.


  • الكلمات المفتاحية :