القناة 23 الأخبار الفنية

ماريو باسيل: العونيون وباسيل غيروا الوجه الحضاري للبنان

نشر بتاريخ




حجم الخط

يعتبر ماريو باسيل من ابرز الكوميديين في لبنان وهو صاحب “كاركتير” محبب عند المشاهد اللبناني الذي كان يتابعه عبر البرامج التلفزيونية وخشبة المسرح. يعرف ماريو ايضا بشخصية “ماريوكا” التي تعالج مواضيعها بجرأة وقد اختار ان يطل بهذه الشخصية عبر صفحة “صوت بيروت انترناشونال” وbeirut city من خلال برنامج “صوت ماريوكا انترناشونال” فكيف ولدت فكرة هذا البرنامج هذا ما يخبرنا به ماريو باسيل في هذا الحوار مع “صوت بيروت انترناشونال” ” اذا عدت قليلا الى الوراء اي منذ بدء الثورة في 17 تشرين الاول من العام 2019 فانا توقفت عن تقديم اي عمل جديد سواء في التلفزيون او المسرح بسبب اقفال الطريق والمظاهرات وانتشار جائحة كورونا لكن احساس الفنان كان يغلي في داخلي بهدف البحث عن اي فكرة جديدة خاصة ان البرامج الكوميدية غابت عن الشاشة انما بهذه الاستراحة الاجبارية وجدت ان جمهور السوشيل ميديا بات كبيرا جدا ورغم اني لا احب ان اصور نفسي بالهاتف الذكي لاعرض مواهبي على “تيك توك” و”انستغرام” لانني احب ان اعمل من خلال نص مكتوب باحترافية وبعد ظهوري في برنامج “المواجهة” مع رودولف هلال عرضت فكرة “صوت ماريوكا انترناشونال” فاعجبتهم وصورت الحلقة الاولى باستضافة النائب جبران باسيل عبر الزميل شادي مارون الذي يجيد تقليد السياسيين وقد انضم الينا ايضا الممثل ميشال ابو سليمان والفكرة طور التجديد من حلقة الى اخرى.

وعن الهجوم الذي تعرض له من احدى الصحف التي وصفت برنامجه بالعشوائي وانه يوجه سهامه ضد النائب جبران باسيل قال ماريو” هذه الجريدة هي التي تتسم بالعشوائية وادارتها لا تفقه بفن الكوميديا شيئا ونعم انا ضد جبران باسيل والتيار الوطني الحر الذي غير وجه لبنان الحضاري واخذنا الى محور آخر”.

وفيما ان كان يفكر في اعادة افتتاح مسرحه الذي اقفل بسبب الظروف وكورونا يؤكد قائلا” لا افكر بل انا بصدد التحضير لعمل مسرحي صغير ان شاء الله يعرض قريبا. وانا كنت سابقا قد حضرت مع الممثلة رولا شامية ولمدة ستة اشهر مشروعا كبيرا لكن الثورة والمظاهرات الغت المشروع بكامله. كما كنت مشاركا في برنامج “الرقص مع النجوم” وقمت بالتمرينات لمدة شهر وايضا تم الغائه بسبب الظروف والوضع في لبنان المأسوي.

اما لماذا لم يفكر في تقديم مسلسل كوميدي او “سيتكوم” مع احدى شركات الانتاج في لبنان فقال ” كتبت “سيتكوم” وقدمته لمحطتين لكن الوضع الانتاجي في المحطات التلفزيونية اللبنانية سيء جدا وبالنسبة لشركات الانتاج الاخرى فانا لا املك مفاتيح التواصل معها وبطبعي لا اعرف ان اتصل باحد لاعرض عليهم مشاريعي.

واخيرا يقول ماريو باسيل عن تجربة الابوة انه سعيد جدا بابنته “صوفيا” التي جاءت بالوقت المناسب بعد ان اكتفى من العزوبية وهو استمتع معها بكل لحظة لكنها سافرت منذ ايام الى روسيا مع والدتها وربما لن يعودا الى لبنان بسبب الاحوال المعيشية الصعبة ومن المحتمل ان اسافر بين الحين والاخر لاراهما حيث تقيمان، ويختم كلامه “للاسف لقد تم تشتيت العائلات في هذا البلد بسبب ظلم السلطة الحاكمة”.

المصدر: صوت بيروت انترناشونال


  • الكلمات المفتاحية :