القناة 23 مجتمع

من يقودها استطاع أن ينزلها ويحط بها في المياه.. ما جديد كارثة سقوط الطائرة المدنية قبالة حالات؟

نشر بتاريخ




حجم الخط

بعد حوالى 3 أشهر على حادثة غوسطا التي راح ضحيتها شاب وشقيقته وقائد الطائرة، سقطت أمس الأربعاء طائرة تدريب مدنية من طراز «سيسنا» 172 تابعة لنادي الطيران اللبناني في البحر قبالة حالات .

رئيس وحدة الإنقاذ البحري في الدفاع المدني سمير يزبك أشار لـ»الجمهورية»، إلى أنّه بعد يوم طويل من التفتيش تمّ تحديد تقريباً المكان الذي وقعت فيه الطائرة، لكن لم يتمّ العثور بعد عليها ولا على أي حطام منها، وهذا يشير إلى أنّ قائد الطائرة او من كان يقودها، وكأنّه استطاع أن ينزلها بهدوء ويحطّ بها في المياه، لافتاً إلى أنّ عملية التفتيش التي تقوم بها وحدة الإنقاذ البحري بمؤازرة من الجيش والقوات الجوية ستُستأنف اليوم، متمنياً الحصول على أجوبة شافية لهذه الكارثة الإنسانية التي حصلت.

وشرح يزبك أنّ فرق الإنقاذ وصلت أمس إلى عمق 50 متراً من دون العثور على شيء، إلّا على سمّاعة وسترة نجاة، لا تزال مغلّفة وغير مستخدمة.

وأشار إلى صعوبات واجهت أمس فرق الإنقاذ، منها الهواء والأمواج الكبيرة العالية مما فرضا صعوبة في التفتيش، إلّا انّ فرق الإنقاذ لن تهدأ وستستمر في عملها إلى حين العثور على الطائرة ومن فيها.

 كما كتبت صحيفة "الأخبار" حتى ساعات الليل الأولى أمس، واصلت وحدات الإنقاذ البحري في الدفاع المدني، بمؤازرة مغاوير البحر في الجيش وطوافتين تابعتين للقوات الجوية، البحث عن راكبَي طائرة التدريب التي سقطت، صباح أمس، مقابل شاطئ حالات - جبيل.

 
أكثر من سبع ساعات من البحث لم تسفر عن العثور على أي أثر لركام الطائرة أو لراكبيها "اللذين لا نستطيع أن نقول أنهما في عداد الضحايا حتى الساعة بسبب عدم التوصل إلى أي أثر لهما"، على ما قال رئيس مطار رفيق الحريري فادي الحسن لـ "الأخبار"، مُشيراً إلى أن عملية البحث ستُستأنف صباح اليوم.
الحسن أكد أن طائرة التدريب جديدة ويعود تاريخ تصنيعها إلى العام 2013، وقد خضعت للصيانة اللازمة في أيلول الماضي في قبرص، «أما الطيار الذي كان يقودها فلديه خبرة كبيرة وفي سجله آلاف الساعات من الطيران، فيما الطيار المتدرب الذي كان يرافقه مجاز وحائز على التراخيص اللازمة التي تمكنه من قيادة الطائرة، وكان ينقصه عدد بسيط من ساعات الطيران ليتمكن من قيادة طائرة بمفرده".


الخلاصة الأبرز من كلام الحسن هو استبعاد وجود خلل فني أدّى إلى سقوط الطائرة، «فيما يبقى حل اللغز معلقاً على نتائج التحقيقات التي بدأتها أمس لجنة التحقيق الخاصة فور الإعلان عن سقوط الطائرة قرابة العاشرة والنصف صباحاً".


رئيس مصلحة الطيران الدكتور عمر قدوحة أوضح لـ"الأخبار" أن وزير الأشغال العامة والنقل السابق ميشال نجار شكّل فور وقوع الطائرة الأولى لجنة تحقيق تضم خبراء مختصين برئاسة الكابتن محمد عزيز للتحقيق الذي يتوقع أن يصدر نهاية الشهر الجاري. وفيما رفض عزيز الحديث حول نتائج التقرير النهائي قبل صدوره، تُفيد معلومات «الأخبار» أن التقرير الأولي يُحمّل المسؤولية للطيار الذي كان يعتمد على الرؤية أثناء قيادته. وأوضحت مصادر في نقابة الطيارين أن طيارَي الطائرتين المنكوبتين غير تابعين للنقابة، ومن المنتسبين لجمعية الطيارين الخاصة التي يرأسها الكابتن مازن السماك. الأخير اعتبر أن "من المبكر جداً تحديد أسباب الحادث والمسؤوليات»، مشيراً إلى «عوامل كثيرة مباشرة أو غير مباشرة يمكن أن تكون قد تسببت بالحادث. والأمور مفتوحة على كل الاحتمالات". وأضاف: "يمكنني أن أؤكد أن قائد الطائرة التي سقطت أمس من أهم الطيارين وأكثرهم خبرة، وفي رصيده أكثر من ثلاثة آلاف ساعة طيران. لذلك، فإن فرضية خطأ الطيار ضعيفة جداً".
 


  • الكلمات المفتاحية :