القناة 23 صحافة

المعادلة الانتخابية على المحك... هَل يحدث السُنة صدمة!

بقلم هيلدا المعدراني - ليبانون فايلز

نشر بتاريخ




حجم الخط

سجّلت هيئة الاشراف على الانتخابات مع مراقبي الامم المتحدة الذين وصلوا الى بيروت منذ اسابيع ملاحظاتهم والكثير من الوقائع حول عمليات صرف الاموال أو الرشوة الانتخابية، بالرغم من ان هذه الظاهرة أصبحت في صميم العملية الانتخابية وأحد أبرز اسلحتها في مواجهة الاخصام واللوائح المتنافسة، والحديث عن تسعيرة الصوت التي قد تصل في بعض الدوائر الى أرقام خيالية بات أمرا مفروغا منه وصل الى العلنية والجهر، وان اتخذ شكل تقديم الخدمات والمساعدات العينيّة، في حين انه وبحسب مراقبين فإن تطبيق نزاهة وشفافية الانتخابات لا تتحقّق فقط خلال يوم الانتخابات بل هي تشكل حلقة مترابطة تحتاج الى متابعة مسار عملية الانتخاب بدءا من تطبيق القانون الانتخابي مرورا بتقديم الترشيحات فالصمت الانتخابي ومجريات يوم الاقتراع وحتى نهاية فرز الاصوات في صناديق الاقتراع عشية اليوم الانتخابي.

وبعيداً عن قراءة مسبقة لانتخابات 15 ايار في شكلها، فإن الولوج الى صميم عملية الاقتراع ومحاولة استبيان ما سيكون عليه حجم المشاركة، يظهر غموضاً في العديد من الدوائر وما ستقفل عليه النتائج فيها من جراء التخبط الذي تعيشه الاحزاب السياسية مع طوائفها ومناصريها، وهي تحاول جاهدة من خلال خطاباتها السياسية وقنواتها اقناع بيئتها وناسها بأنها المنقذ من الجحيم والشقاء الذي ترزح تحته مختلف شرائح المجتمع، وحَرف البوصلة عن الهموم المعيشية والحياتية من خلال الشعارت السياسية التغييرية الرنّانة التي اصبحت ممجوجة ومكشوفة الأهداف والنوايا.

وبالعودة الى حجم المشاركة تشير أوساط انتخابية متابعة ان الصوت السني يشكّل مصدر قلق وقد تمّ وضعه تحت المجهر في محاولة لاستشراف توجهاته خلال اليوم الانتخابي، ومما لا شك فيه انه سيكون محطّ انظار المراقبين، من حيث تأثير الصدمة او المفاجأة التي قد يُحدثها، ويسود في هذا الاطار احتمالين اثنين:

-الاول يقول ان نسبة المشاركة السنيّة قد تقلب المعادلة لناحية الحواصل والنتائج في دوائر كبيروت الثانية وعكار وطرابلس وصيدا والبقاع الغربي حيث خزان الاصوات السنية او الثقل السني سيكون له مشاركة فعّالة بعد الدعوات العربية والسعودية تحديدا وجولات السفير السعودي كما الدفع من قبل دار الفتوى نحو تشجيع الطائفة للمضي قدما نحو المشاركة في الاقتراع، وسيكون ذلك شبيها بنسبة الاقتراع الكثيفة التي سجّلت في دولة الامارات العربية المتحدة.

-الثاني يرى ان المقاطعة السنية ستنسحب على دوائر بعينها أسوة باقتراع المغتربين اللبنانيين في السعودية التي أظهرت نتائجها مقاطعة بنسبة 65% من الناخبين وخاصة في دوائر بيروت الثانية وصيدا، وهو ما سيحدث صدمة على صعيد العملية الانتخابية ككل.


  • الكلمات المفتاحية :