القناة 23 الأخبار الفنية

نعم... فارقتنا ندين

نشر بتاريخ




حجم الخط

نعم... فارقتنا ندين
هي الحقيقة التي لا نريد تصديقها، تلك الفتاة الشقية المشاغبة بهدوء، و"المقاومة" العنيدة بصبرها وثباتها... كيف لا وهي التي صارعت "الخبيث" ثلاث سنوات الى ان صرعها ليخطفها الموت في غفلة، ويزفها عروسا في عز شبابها.


الاعلامية ندين حداد ، المثابرة في عملها اثبتت تميزها عن جدارة، وتركت بصمة لا تمحى في سجل العمل الصحفي.
شاءت الاقدار ان يكون ميلاد ندين في عيد الام وانتقالها الى السماء يوم عيد الاب، وبعد مسيرة الالم، ومشوار المعاناة لا يسعنا الا ان نعزي الاهل والاصدقاء، فارقدي بسلام ايتها المناضلة.


  • الكلمات المفتاحية :