هل تمسك ارسلان بأبو فاضل سيحرمه الدفىء الانتخابي البرتقالي 
شارك الخبر

بعدما دخل في كوما انمائية واجتماعية كعادته بعد كل انتخابات يخسر بها واخرها انتخابات 2009 استيقظ النائب السابق مروان ابو فاضل من سباته مستظلا بعبائة وزير المهجرين طلال ارسلان الذي وحدها تمنحه الدفىء الانتخابي ,وكون ارسلان لا يرد له طلب .

مروان ابو فاضل النائب السابق الذي لا يعرفه ابناء منطقة عاليه سوى بالاسم فقط  فهو منذ عقود لم يضف شيئا انمائيا وخدماتيا للمنطقة وهذا يعرفه جيدا الوزير طلال ارسلان ومع ذلك يصر على ترشيحه رغم المعارضة الارثوذكسية التي يلقاها من ابناء جلدته لاسيما رؤساء البلديات والمخاتير الارثوذكس رافعين الصوت عاليا ومطالبين بترشيح نقيب وسطاء التامين المرشح البرتقالي ايلي حنا والذي يحظى وفق استطلاعات الراي على حظوظ اكبر من ابو فاضل بعد ادارة محركات ماكينته الانتخابية في قضاء عاليه 

هذا مع العلم ان ترشيح  ابوفاضل اثار حساسية لدى التيار مما ادى الى تاخير اعلان لائحة التيار والديمقراطي  بسبب اصرار ارسلان على ترشيحه .


اما على الجانب الاخر من اللائحة المزمع تشكيلها قريبا يعتبر التيار بان مروان ابو فاضل حصان خاسر وان تمسك ارسلان به سيؤدي الى خسارتهم هذا المقعد وبالتالي ابلغوا ارسلان ان لا مكان للعواطف انتخابيا بل الارقام وحدها هي التي تتكلم وبالتالي فهل من الممكن ان يكون اصرار ارسلان على ترشيح ابو فاضل سببا في خسارته للدفئ الانتخابي الذي يمنحه اياه التيار. 
الجواب على هذا السؤال سوف يكون برسم الايام القليلة المقبلة .

التعريفات
شارك الخبر

التعليقات