معلومات مثيرة عن ابنة الثري التركي التي قضت بحادث تحطم الطائرة
شارك الخبر

كُشفت معلومات جديدة عن ضحايا الطائرة التركية المنكوبة، وتحديدا، مينا ابنة رجل الأعمال التركي الشهير حسين باشاران، التي قضت مع 7 من صديقاتها، وهن في طريق عودتهن من دبي إلى إسطنبول.

وقالت مواقع إخبارية تركية، أمس الاثنين، إن مينا البالغة من العمر 28 عاما، هي وحيدة والدها، وهي عضو في الهيئة الإدارية لشركة بشاران القابضة، منذ عام 2013، وكاتبة مقالات عن السياحة والسفر في العديد من المجلات والصحف.

وذكرت أن الشابة الراحلة كانت الذراع الأيمن لوالدها الثري في جميع أعماله المتنوعة، ما بين مجالات الغذاء والسياحة والبناء والطاقة واليخوت.

تخرجت باشاران من جامعة كوتش التركية، تخصص إدارة أعمال، ثم حصلت على الماجستير في إدارة الماركات العالمية، من كلية إدارة الأعمال الأوروبية في لندن.

وكانت في دبي صحبة 7 من صديقاتها بصدد الاحتفال بتوديع العزوبية، حيث أنه كان مقررا أن تتزوج من خطيبها، مالك أنظمة طباعة البصمة، مراد جازار، في 14 نيسان 2018 في أحد القصور.

إلى ذلك، نفت منظمة الطيران المدني الإيرانية ما تم تداوله عن عدم السماح للطائرة التركية المنكوبة بالهبوط الاضطراري، مما تسبب في تحطمها.

وقال مدير العلاقات العامة بمنظمة الطيران المدني الإيراني رضا جعفر زادة، أمس الاثنين، إن قائدة هذه الطائرة لم تطلب الهبوط الاضطراري، بحسب ما ذكرته وكالة "إيرنا" الإيرانية.

وأضاف، أنه وفقا للمكالمات التي جرت بين قائدة الطائرة، ومركز مراقبة أجواء البلاد، فقد طلبت خفض الارتفاع بسبب حدوث مشكلة فنية، وحين خفض الارتفاع اختفت عن شاشة الرادار.

وسقطت الطائرة التركية الخاصة، يوم الأحد، في مرتفعات منطقة هلن المحمية، الواقعة في منطقة دورك أناري، التابعة لبلدة كيار، بمحافظة "جهارمحال وبختياري" غرب إيران.
والطائرة كانت نفاثة من طراز "بومباردير سي الـ 600"، كندية الصنع، وكانت في طريقها من الشارقة إلى إسطنبول.

من جهته، أعلن مدير عام دائرة الطب العدلي في المحافظة " الإيرانية، منصور فيروز بخت، عن تسليم جثث ضحايا الطائرة إلى الطب العدلي وأخذ عينات منها وإجراء اختبارات أولية عليها.

وأضاف أنه طلب من أسر الضحايا الرجوع إلى دائرة الطلب العدلي في تركيا لتقديم عينات من دمهم، من أجل إعداد ملف جيني، وإرسال نسخة منه إلى دائرة الطلب العدلي في محافظة "جهار محال وبختياري".

التعريفات
شارك الخبر
/ المصدر: روسيا اليوم

التعليقات