عيتاني من طريق الجديدة: أنا إنسان ظُلم والقضاء سيكشف ما حصل معي
شارك الخبر

استُقبل المخرج المسرحي زياد عيتاني في منزله بطريق الجديدة وسط أجواء احتفالية بحضور وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق. 

وتجمّع أهل عيتاني وأصدقائه للترحيب به والاحتفال بإخلاء سبيله مؤكّدين براءته من تهمة العمالة الإسرائيلية.

وفور وصوله، قال عيتاني: "أنا إنسان ظلم واتهم بأبشع التهم، بتهمة لا تشبهني"، مؤكّدًا أنّ "القضاء سيكشف ما حصل معي لا سيما في الدقائق الخمس الأولى بعد توقيفي".

وأشار إلى أنّ "التعذيب حصل نهار الأحد 26 تشرين الثاني بعد ما سُمي بالاعتراف"، مشدّدًا على أنّني فقدت الامل بالبلد كليا في الزنزانة الافرادية وما حصل معي أمام القضاء وشعبة المعلومات أعاد الامل والاخطاء تقع على عاتق بعض الافراد".

وأكّد أنني "دخلت السجن سليمًا وخرجت من التوقيف مريضاً وأحتاج الى بعض الوقت للعودة الى المسرح".

من جهته، أكّد المشنوق أنني "سرت بهذه القضية بدعم وتأييد كامل من الرئيس الحريري"، مضيفًا أنّ "من أخطأ عليه أن يعتذر وهناك كثير من اللبنانيين صدّقوا ما قيل عن زياد وأنا منهم".

وقال: "أنا ظُلمت كما زياد ولا دخل للانتخابات في القضية التي صادف توقيتها مع الحملة الانتخابية"، لافتًا إلى أنّ "الحق سيظهر والظلم لا يستمر ولا بد من الحفاظ على هذا النموذج وندافع عنه من كل قضية".

التعريفات
شارك الخبر
/ المصدر: lebanon debate

التعليقات