إقتصاد

بحث في الواقع الصناعي بين لبنان وفرنسا...

تبادل وزير الصناعة في حكومة تصريف الأعمال جورج بوشكيان  مع الملحق الاقتصادي الجديد في السفارة الفرنسية فرانسوا سبورير وجهات النظر حول سبل تعزيز التعاون بين لبنان وفرنسا، على الصعد الصناعية والتبادلية ومساعدة المصنّعين اللبنانيين على التكيّف مع المواصفات الاوروبية الجديدة، واقامة صناعات تكاملية وتيادلية في لبنان بالشراكة مع صناعيين ورجال أعمال فرنسيين، يكون لبنان قاعدة ومرتكزا لانطلاق هذه المنتجات الى البلدان الشرق أوسطية والعربية والافريقية، في ظل وجود خبرات لبنانية مشهود لها في القطاع الصناعي، وتعزّز في السنوات الاخيرة مع اقامة صناعات جديدة تكنولوجية ودوائية وغذائية تصدّر الى مختلف دول العالم، لا سيما الى اوروبا.
 


وتم التطرق الى خطة الحكومة الاصلاحية، وضرورة الاسراع في تنفيذها  تمهيداً لتوقيع الاتفاق مع صندوق النقد الدولي، الذي يعتبر بمثابة انطلاقة لمسار اصلاحي وتطويري وانقاذي.

وعلق المجتمعون أيضاً على أهمية مشاركة صناعيين لبنانيين في معرض SIAL للصناعات االغذائية، والذي يقام منتصف الشهر المقبل في العاصمة الفرنسية، ويعتبر مدخلاً طبيعياً للمنتجات اللبنانية المعروفة بجودتها العالية في اوروبا.
تخوّف فرنسي من انفلات الوضع في لبنان: معالجة الأزمة تتمّ على"الطريقة اللبنانية"

كذلك التقى بوشكيان وفد برنامج تسهيلات التجارة والاستثمار (Trade and investment facilitation program –TIF) في وكالة التنمية الأميركية ( USAID ) لمناقشة التعاون بين القطاعين العام والخاص.