عربي ودولي

مستوطنو الشمال ساخطون من حكومتهم: "اطفئوا النار"

Please Try Again
انضم الى اخبار القناة الثالثة والعشرون عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

رفع تقرير في موقع "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلي الصوت عالياً ضد سياسات الحكومة الإسرائيلية، تجاه الجبهة المشتعلة مع حزب الله في الشمال، واصفاً إياها بأنها "غير مهتمة" بالوضع هناك. وذكر التقرير أنّ "3500 دونماً احترقت بسبب الحرائق التي أشعلها أكثر من 200 صاروخ وقذيفة، لكن رؤساء المجالس المحلية في الشمال قالوا إن أي وزير لم يتحدث إليهم في العيد". وتساءل رئيس مجلس الجليل الأعلى "هل يهمّ هذا أحداً ما هناك؟" وخاطب الحكومة: "أطفئوا النار، لا تطفئوا أملنا.. في حيفا لا تغيير في التعليم، ولكن لا تعليم في ماروم هاغاليل".

لا عيد ولا حكومة
وأضاف التقرير، "أكثر من 200 صاروخ وقذيفة. حرائق في أماكن كثيرة. آلاف الدونمات اشتعلت فيها النيران. والخوف من أن هذا بعيد جداً عن الانتهاء"، مشيراً إلى أنّ "رد حزب الله على تصفية طالب عبد الله -الذي وُصف بالقائد الأرفع الذي يُصفّى منذ بدء الحرب– كان الأعنف في الأشهر الأخيرة، والتقدير هو أنه ليس نهاية هذا الرد".

 

وقال غيورا زالتس، رئيس مجلس الجليل الأعلى: "لقد كان يوم تصعيد، إطلاق نار متواصل، اختراق طائرات معادية"، حسب إفادة لموقع "واينت" أمس الأربعاء، مضيفاً: "أركض مع أصدقائي بين الكيبوتسات التي بقي أعضاؤها هنا في هذا الوضع الذي لا يطاق، لأنه إذا لم ألتفت وأعتني بهم، فمن سيعتني بهم؟".

وبعد يوم من القصف المتواصل على مستوطنات المجلس -بما في ذلك أيضاً وقف احتفالات عيد الأسابيع أمس في كيبوتسات عمير ونؤوت مردخاي وغيرهما، حتى قبل عملية الاغتيال في لبنان- اعتبر زالتس أنه "لا أحد في هذه الحكومة يهتم بنا فعلاً.. لا أحد من الوزراء وأعضاء الكنيست يتصل ولن يتصل.. عيد أسابيع الكيبوتسات التي بقي سكانها لأنه لم يتمّ إجلاؤهم بسبب المسافة، ولا أحد يتصل.. هل يهمّ هذا أحداً في الحكومة، هل يفهم أحد أي عيد مر علينا هنا؟".

القصف والحرائق
مجلس ماروم هاغاليل، الذي استُهدفت مستوطناته أيضاً على مدار أمس، وبعد تقدير الوضع مع الجيش، قرر إلغاء التعليم هذا الصباح، بحسب وسائل إعلام إسرائيلية. "مشاعر العيد حلّت مكانها مشاعر الخوف والقلق"، قال رئيس مجلس ماروم هاغاليل عميت سوفر؛ "ما يقرب من نصف صواريخ العدو أُطلق على ماروم هاغاليل، واندلعت حرائق في الكثير من الأماكن. نحن على تنسيق كامل مع الجيش، ونعتمد على الجيش الإسرائيلي لمعرفة كيفية التعامل مع التهديد الوجودي الذي يواجه شمالنا". وتابع بأنّ "مجمل أجهزة الطوارئ التابعة للمجلس، جنباً إلى جنب مع فصائل الاستنفار في المستوطنات، وقفت حتى الآن في مواجهة التحدي.. لكن أياماً معقدة تنتظرنا".

وفي صحف عربية، زعمت مصادر أن إسرائيل تتوقع أن يهاجم حزب الله حيفا كجزء من الانتقام على التصفية، بينما أوضحت بلدية حيفا أنه "سيتم فتح الملاجئ العامة في حيفا تلقائياً عن طريق التشغيل عن بعد إذا لزم الأمر".

وفي معالوت ترشيحا، حيث انطلقت صفارات الإنذار الليلة الماضية نحو الساعة 20:00، قالوا إنهم سيقدّرون الوضع في الصباح. كذلك في أفيفيم في الجليل الأعلى، اندلع حريق لمدة ساعتين تقريباً، بعد قصف من حزب الله في فترة ما بعد الظهر، وعرّض الحريق مزرعة دجاج للخطر، وقد تمّ استدعاء فصائل استنفار من المستوطنات القريبة من أفيفيم للمساعدة. وأحرقت الحرائق التي اندلعت أمس نحو 3,500 دونم في غابات بيريا وميرون وحدهما. ومنذ بداية الحرب، احترق نحو 16,000 دونم من غابات الشمال، بحسب الإعلام الإسرائيلي.

شاركنا رأيك في التعليقات
تابعونا على وسائل التواصل
Twitter Youtube WhatsApp Google News
انضم الى اخبار القناة الثالثة والعشرون عبر قناة اليوتيوب ...
اضغط هنا