متفرقات

هذه السنوات هي الأكثر حرّاً

Please Try Again

ads




أفاد تقرير أممي تناول الارتفاع السريع في وتيرة الاحترار العالمي، بأن كلا من السنوات الثماني الأخيرة، في حال ثبتت التوقعات في شأن العام 2022، ستكون أكثر حرّاً من أي عام سابق لسنة 2015.

وأشارت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية تزامنا مع افتتاح مؤتمر الأطراف حول المناخ "كوب 27" في مقطع مصور بث في شرم الشيخ، إلى تسارع في وتيرة ارتفاع مستوى مياه البحار وذوبان الأنهر الجليدية والأمطار الغزيرة وموجات الحر والكوارث القاتلة التي تتسبب بها.

وإرتفعت حرارة الأرض أكثر من 1,1 درجة مئوية منذ نهاية القرن التاسع عشر، وقد سجّل نصف هذا الاحترار تقريبا في السنوات الثلاثين الأخيرة، على ما أظهر التقرير.

والعام 2022 بصدد أن يصبح العام الخامس أو السادس الأكثر حرًا يسجّل حتى الآن، رغم تأثير إلنينيا منذ العام 2020، وهي ظاهرة طبيعية دورية في المحيط الهادئ تؤدي إلى خفض حرارة الجو.

وقال المدير العام للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية بيتيري تالاس "كلما كان الاحترار عاليا كلما تفاقمت التداعيات".

فمياه سطح المحيطات التي تمتص أكثر من 90 في المئة من الحرارة المتراكمة جراء الانبعاثات الناجمة عن النشاط البشري، سجّلت مستويات قياسية في 2021 وقد زادت حرارتها بسرعة، خصوصاً خلال السنوات العشرين الأخيرة.

كما إرتفعت موجات الحرّ البحرية مع تداعيات مدمرة على الشعاب المرجانية وعلى نصف مليار شخص يعتمدون على البحار لتأمين الغذاء وسبل العيش.

وعمومًا، شهدت 55 في المئة من مياه سطح المحيطات موجة حر بحرية واحدة على الأقل في 2022، على ما جاء في التقرير. ads




Please Try Again