عربي ودولي

"أسلحة ذات خصائص مذهلة".. هذا ما يجري على أرض أوكرانيا

Please Try Again

يعتقد الخبير العسكري الأميركي سيباستيان روبلين أن روسيا بدأت في استخدام أسلحة في أوكرانيا، بخصائص مذهلة.

وكتب الخبير في مجلة فورتي فايف 19: "بدأ الأسطول الروسي من مقاتلات ميغ-31 بمقعدين، والذي تم إنشاؤه في الأصل لتنفيذ مهمة محددة للغاية لاعتراض طائرات العدو، في لعب دور متزايد الأهمية في إطار العملية العسكرية الخاصة في أوكرانيا".

وفقًا لسيباستيان روبلين، ستستخدم القوات الجوية الروسية مقاتلاتها جنبًا إلى جنب مع الأسلحة التي تتمتع بقدرات رائعة للغاية.
وقال مؤلف المنشور الأميركي: "في أول استخدام قتالي للمقاتلة الاعتراضية، التي تم تطويرها قبل 40 عامًا، أسقطت على ما يبدو عدة مقاتلات أوكرانية".

وأشار الخبير إلى أن هذا النجاح يرجع إلى حد كبير إلى الأسلحة التي تم تجهيز مقاتلات ميغ-31 بها، ومنها صواريخ جو-جو إر-37إم الأسرع من الصوت، وأضاف: "هذه الصواريخ لها أيضًا نقاط قوة أخرى، إذ يمكنها ضرب أهداف بطيئة الحركة بمدى مذهل يصل إلى 250 ميلا (400 كيلومتر)، ويبلغ طول كل منها 4 أمتار ووزنها 1320 رطلاً (600 كيلوغرام)".

وتجعل السرعة العالية للغاية لصواريخ إر-37إم، جنبًا إلى جنب مع المدى البعيد، السلاح جيد المناورة ويصعب على طائرات القوات الجوية الأوكرانية المراوغة بعيدا عنه.
وأصبحت طائرات سو-25 و سو-24 الأوكرانية ضحايا للصواريخ الاعتراضية الروسية، ويعتقد العديد من المحللين الغربيين أن روسيا قسمت المجال الجوي فوق المناطق التي تسيطر عليها في أوكرانيا إلى ثمانية قطاعات، يتم التحكم في كل منها من خلال دوريات جوية قتالية تتكون من زوج من مقاتلات ميغ-31بي إم أو سو-35إس، مهمتهما الكشف عن العدو وتدميره.

Please Try Again