محليات

الفرزلي "يؤدّب" باسيل ويناشد جعجع.. إقتراحات ومواقف "فرنجيّة" ستُثير الجدل!

Please Try Again

اعتبر نائب رئيس مجلس النواب السابق ايلي فرزلي أن السبب الرئيسي لتعطيل الاستحقاق الرئاسي يكمن في قصر النظر وشهوة السلطة لدى البعض.

وقال :"الاستقلال اللبناني لا يكون موجود في حال كان هناك انقسامات في البلد".

ورأى أن "عهد الرئيس ميشال عون كرّس فشلًا استراتيجيًا كبيرًا"، وتوقّع أن "يُصار الى بدء مسيرة خلاص لبنان فور انتخاب رئيس جديد للجمهورية".

واعتبر أن المسألة المركزية لا تتعلق بإسم الرئيس، ولكن بالمهام التي يجب أن يتّحد اللبنانيين عليها عبر النواب.

وقال، "من مهام الرئيس أن يكون مفاوضًا لحزب الله، ويستطيع مفاوضة الدولة السورية على مسألة الترسيم والنازحين، وأن يدافع عن اتفاق الطائف ليس كما حصل في العهد الأخير، وأن يقيم علاقات مميزة مع السعودية". وأضاف، "السعودية أولويتها الطائف".

ولفت الى أنه "إذا لم يكن قادرًا على هذه المهام فسيكون رئيسًا يُدير المزيد من الانقسام". وقال، "رئيس تيار المردة سليمان فرنجية أرى فيه القدرة على القيام بهذه المهام، ومن يملك هذه القدرة غيره فليأتوا به".

ودعا رئيس حزب القوات سمير جعجع الى خطوة جريئة أخرى بعد خطوة 2016، وأن يجتمع مع فرنجية لخلاص البلد. ورأى فرزلي أن هذه الخطوة تنهي الملف الرئاسي بعيدًا عن النائب جبران باسيل.

وعن مسألة فقدان انتخاب فرنجية للميثاقية المسيحية، قال، "الميثاقية في النصاب وليس بالانتخاب".

وتوجه لباسيل بالقول، "حاج تحكي بالترويكا، طلبت موعد من الرئيس نبيه بري لاقناعه بالسير برئيس غير فرنجية "مين ما كان يكون".

وأشار الى أن باسيل يعمل على تأخير الاستحقاق الرئاسي حتى يسير بالدعوى في أميركا لإزالة اسمه عن العقوبات ويعود ليرشّح نفسه للرئاسة".

Please Try Again