خاص

نصرالله لباسيل:جربناكم وشفنا النتيجة ، حارة حريك تمهل الصهر شهرا .... والا

Please Try Again

ads




لا يختلف المراقبون والمتابعون لملف الرئاسة اللبنانية، على أن تصريحات رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل من باريس، بعد زيارة الدوحة،وإطلاق النار باتجاه حلفائه في المحور، قد حرك المياه الرئاسية الراكدة، موحيا كان الخيارات قد حسمت والقرعة قد رست على سليمان بيك. عزز هذه النظرية كلام الرئيس السوري ومرشد الثورة الإيرانية على خامنئي. فهل صحيح ان تلك المعطيات هي التي افقدت الصهر صوابه ودفعته إلى ارتكاب الفول؟ ام ان الفول ارتكب في بيروت قبلا؟

بالعودة بضعة اشهر إلى الوراء، كان واضحا ان الامور مش ماشية بين العهد العوني بشكل عام،  وجماعة المحور، خصوصا فرنجية والثنائي ،وأن رقعة الخلافات والاختلافات كانت تتسع يوما بعد يوم رغم محاولات "الترقيع" ، الا ان ألمواقف والتصريحات كانت كفيلة باظهار الحقيقة التي عمل على طمسها، كي لا يشمت الشامتون.

زاد من طين المصيبة اعتبار باسيل انه دفع عن المحور وحزب الله تحديدا، غاليا جدا لجهة شموله بالعقوبات الأميركية وفقا "لماغنتسكي" ،هو الذي كان قادرا على تجنبها، في مقابل من خرج من الحزب ليعلنها صراحة في مجاليه الخاصة بأنه لم يفعل ذلك مجانا فهو استفاد لسنوات من جنة السلطة و اريا ونيابيا ورئاسيا، وبالتالي لا داعي " لتربيح الجميلة"، فالحارة سددت حسابها مع الجنرال بايصاله إلى بعبدا رادة له كل جميل مبرئة ذمتها تجاهه.

أما البلة فكانت في الرسائل التي وصلت الى البياض بأن النائب البتروني لا يمكن حمله، فهو تركة ثقيلة، خصوصا في تماديه واللعب في الخطوط الحمر لجهة العلاقة بين حزب الله وحركة امل. أضف إلى كل ذلك أن الضاحية اعتبرت ان العهد مسؤول نتيجة خيارات الخاطئة في إدارة الدولة عن ما وصلت اليه الأمور، وعن توريطه الحزب في كل المعمعة التي نشات بعد ثورة ١٧ تشرين.

هكذا وصلت الأمور إلى نقطة اللا جوع بعدما فاضت مع الجميع، مع بلوغ العهد نهاية ولايته، واستحقت حقيقة انتخاب الخلف، التي عمل منذ اللحظة الأولى على تأجيل اهتمامها، وأكثر من ذلك عرقلة تشكيل حكومة ما بعد الانتخابات، وهو ما شكل صفعة لحزب الله لم يستطع تلافيها، إذ وجد في وجهه بكركي ودار الفتوى وان بنسب مختلفة.

هكذا ومع تصاعد حدة المواجهة وارساء قواعد ستاتيكو التعطيل، بادر رئيس التيار الوطني الحر بالتحرك باتجاه السيد نصرالله طالبا لقاءه لبحث ملف الرئاسة، استكمال للقاء الثلاثي الذي حصل بيعيد الانتخابات النيابية وضمه إلى نصرالله وفرنجية، وهو ما كان.

وتكشف مصادر متابعة إلى أن باسيل عرض على نصرالله ان يكون كل منه ومن فرنجية خارج الترشيح والتبني، معربا عن استعداده لتقديم لائحة من ثلاثة اسماء (تردد انها زياد بارود، جورج خوري،جهاد ازعور، علما ان الاسم الاخير من غير الوارد ان يطرحه باسيل) ، يسير باي من الذي يختاره الحزب "عالعمياني" ،غير أن المفاجئة كانت في جواب السيد نصرالله، لقد جربناكم وربنا خياراتكم وتسمياتكم طوال تلك السنوات الست وراينا النتيجة، لاينتهي اللقاء بنتيجة سلبية.

غير أن رئيس البرتقالي لم يستسلم، استفاد من زيارته إلى قطر، ليفتح باب التواصل مع ابنة استيذ عين التينة، فزاره حاملا له من جديد الطرح الذي نقله للسيد، عل الرئاسة الثانية تقنع الحارة بطرح ميرنا الشالوحي، غير أن الجواب لم يكن بمستوى الطموحات، لاينتهي الأمر برسالة وصلت عبر موفد من الأمين العام إلى البياضة مفادها "أمامك شهر تحرك وحلحل مشاكلك الكثيرة، مع من في داخل تيارك ومن هم من خارجه والا".
 
على هذا الأساس وبناء النصيحة قرر التحرك نحو دول الخارج، واوقف تنفيذ كل قرارات الفصل الحزب، واتفق على عقد لقاء قمة بين الجنرال والسيد عله ينجح في تغيير موقف الضاحية بالمونة والوجدانيات" ؟

فهل ينجح جبران في إنجاز المهمة التي باشرت مدتها على الانتهاء وفقا للرسالة؟ ام ان سيف الضاحية سبق العزل؟ وماذا عن زيارة الرئيس السابق إلى الضاحية ونتائجها؟وهل يفسد العونيون في الرد مع الحزب قضية؟ 
الإجابات لن تطول قبل أن تعرف فيدوب التلج ويبان المرج. حتى تاريخه بيك زغرتا مستمر في تأدية فروضه وفقا للمطلوب منه بعدما "جلس" علاقته ببيت الأسد بمعية مرجع رئاسي مقاوم سابق، إذ بحسب المعطيات من عواصم القرار بات سليمان في الأمتار الأخيرة التي تفصله عن الوصول إلى بعبدا في ضون اسابيع لن يتخطى عددها أصابع اليدان الاثنتان على ابعد تقدير.
ads




Please Try Again