متفرقات

هل تسببت ميغان ماركل في تدهور حالة الملكة الراحلة إليزابيث الثانية؟

Please Try Again

ads




اتهم مصدر داخل القصر الملكي البريطاني، الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل، بأنهما أحد الأسباب الرئيسية في تدهور صحة الملكة الراحلة إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا.
ونقلت صحيفة "دايلي ميل" البريطانية عن المصدر هذه التصريحات، بعد تجديد الثنائي هجومهما على القصر الملكي من خلال الوثائقي الخاص بهما والذي يعرض على "نتفليكس".

وورد في التقرير أن الدور الذي لعبته ميغان ماركل بإنشاء خلاف حاد بين الأمير هاري والعائلة المالكة البريطانية، أثر سلباً على الحالة النفسية للملكة، وانعكس على حالتها الصحية بمرور الوقت حتى وفاتها. فالخلاف بين العائلة المالكة وبين هاري وميغان كان محبطاً للغاية بالنسبة للملكة، وكان مصدر قلق وتوتر كبيراً لها، وجاء في أسوأ توقيت ممكن أي بينما كانت الملكة تعاني من مشكلات صحية مقلقة.
وذكر المصدر أن تصريحات هاري وميغان التي تضمنت اتهامات للعائلة المالكة بالتخلي عن ميغان وهاري وتجاهلها لمساعدتهما، بينما كانا في أمس الحاجة إلى المساعدة، وبالعنصرية اتجاه ميغان بسبب أصولها الإفريقية قد أثر كثيراً على الملكة وسبب لها الحزن، كما عبر المصدر عن سعادته أن الملكة ليست موجودة

حالياً كي لا تشاهد الوثائقي الجديد ويسبب لها ذلك الحزن مجدداً.
 
وتوفيت الملكة إليزابيث الثانية في قلعة بالمورال في اسكتلندا في يوم 8 أيلول من العام الجاري 2022، عن عمر ناهز الـ 96 عاماً.

وبحسب شهادة وفاتها الرسمية، فإن السبب الرئيسي لوفاة ملكة بريطانيا هو الشيخوخة، أي سبب الوفاة نفسه الذي ذكر في شهادة وفاة زوجها الراحل الأمير فيليب، والذي توفي قبلها بما يزيد قليلاً عن العام، في قلعة وندسور في نيسان 2021، عن عمر ناهز الـ99عاماً. 
وقد حضر الأمير هاري وزوجته مراسم وداع جدته، على الرغم من رفض العائلة اصطحاب الأمير هاري لميغان ماركل معه إلى قلعة بالمورال وذلك قبل إعلان وفاة الملكة بساعات، كما ظهر الأمير إلى جانب شقيقه ويليام خلال إلقاء التحية على الحشود.
ads




Please Try Again