الصحافة

"السيّد" يترك الخيارات مفتوحة في معركة الرئاسة

Please Try Again

ads




كتبت كارولين عاكوم في "الشرق الأوسط": 

رسائل عدة بعث بها أمين عام «حزب الله» حسن نصر الله في خطابه الأخير في الذكرى الثالثة لاغتيال قائد «لواء القدس» في «الحرس الثوري» الإيراني قاسم سليماني ومسؤول «الحشد الشعبي» العراقي أبو مهدي المهندس، خصوصاً في ما يتعلق بحلفائه المسيحيين وتحديداً في موضوع رئاسة الجمهورية وعدم إعلان دعمه رئيس «تيار المردة» سليمان فرنجية من جهة، وعلاقة «الحزب» مع حليفه «التيار الوطني الحر» ورئيسه النائب جبران باسيل، وذلك بعد الخلافات العلنية التي وقعت بينهما وتصعيد الأخير تجاه الحزب على خلفية قضايا عدة.

وفي وقت يستمر فيه الانقسام في شأن الانتخابات الرئاسية، لم يعلن «حزب الله» رسمياً دعمه لفرنجية ولا يزال يتحدث عن مواصفات عامة أبرزها كما قال نصر الله، أول من أمس، «أن لا يطعن المقاومة في ظهرها»، ما فسّر على أنه يفتح الباب أمام خيارات أخرى للرئاسة من خارج محور الحزب. كما كان لافتاً حديثه عن علاقته بحليفه «الوطني الحر»، الذي رغم إعلانه حرصه على هذه العلاقة فهو «حرّره» من الالتزام بها معلناً صراحة أنه يقول دائماً للوزير جبران باسيل: «إذا كنتم تشعرون بالحرج بالتحالف معنا فأنتم غير ملزمين».

وفي حين يصف الباحث والأستاذ الجامعي مكرم رباح كلام نصر الله بـ«المناورة» متوقفاً عند ما اعتبره «تهديداً بالحرب الأهلية إذا لم يتم انتخاب رئيس كما يريدون»، يتفق رئيس جهاز الإعلام والتواصل في حزب «القوات اللبنانية» شارل جبور والمحلل السياسي المقرب من «حزب الله» قاسم قصير على أن نصر الله ترك الباب مفتوحاً أمام خيارات أخرى غير فرنجية، وهو لم يبدِ تمسكاً في الوقت عينه بتحالفه مع باسيل.

ويقول رباح لـ«الشرق الأوسط»: «كلام نصر الله مجرد مناورة وهو لا يختلف عن الذي قاله وفد حزب الله خلال زيارته لبكركي، وما قاله مسؤولو الحزب في وقت سابق». ويوضح: «يقولون إنهم يريدون رئيساً لا يطعن المقاومة في وقت تطعن فيه المقاومة النظام اللبناني والطوائف بظهرها»، مضيفاً: «نصر الله في الوقت عينه هدّد بحرب أهلية في حال أتى رئيس للجمهورية لا يتوافق مع شروطهم، وهذا تأكيد أنهم يريدون رئيساً دمية لا يمثل كل الشعب اللبناني».

من هنا يعتبر رباح أن «هذا كله يؤكد أننا لا نزال في الخانة نفسها وما يقولونه ليس إلا مناورة لمحاولة تقوية صورة حلفائهم المسيحيين، أي فرنجية أو باسيل، علماً بأنهم لو كانوا يريدون انتخاب فرنجية لكان انتُخب رئيساً لأن هناك موافقة عليه من قبل أكثر من طرف ومن بعض الأطراف التي تقول إنها لا تصوت له لكنها ستفعل إذا حصل إجماع عليه».

وفي الإطار نفسه، يعتبر جبور، في حديثه لـ«الشرق الأوسط»، أنه بمجرد عدم التزام «حزب الله» علناً بترشيح فرنجية رغم ما سرب عن التزام ضمني منه بذلك، يعني أنه يترك الباب مفتوحاً لأكثر من خيار ضمن المواصفات التي وضعها، مضيفاً: «لغاية اللحظة لم يذهب عملياً باتجاه التعبير عن خيارات أخرى وكأنه لا يزال يراهن على عامل الوقت ليعيد باسيل حساباته ويسير بالخيار الذي يريده، أي فرنجية، لا سيما أنه برأيه، فإن المواصفات التي وضعها تنطبق على سليمان فرنجية كما على آخرين».

كذلك لا تختلف كثيراً قراءة قصير لكلام نصر الله حول الملف الرئاسي، ويقول لـ«الشرق الأوسط»: «حسب وجهة نظري ومعلوماتي أن الحزب ورغم دعمه لفرنجية واعتباره المرشح الأساسي له، فإنه ترك الباب مفتوحاً أمام كل الخيارات الأخرى بشرط أن لا يكون الرئيس رئيس تحدٍّ، وأن يطمئن المقاومة». ويضيف: «ما قاله أمين عام حزب الله يعني أنه ترك الباب مفتوحاً لخيارات أخرى دون التخلي عن فرنجية وهذا مرتبط بالتوافق الداخلي سواء بالنسبة لقائد الجيش العماد جوزيف عون أو غيره».

أما عن علاقة الحزب بـ«التيار الوطني الحر»، فيرى رباح أن التوتر بينهما لا يغير شيئاً من الواقع بأن حزب الله لا يزال مستمراً بفرض التعطيل بسلاحه، فيما يقول قصير إن «المواقف كانت واضحة بحيث كان الحرص على صعيد استمرار التفاهم مع الإشارة لحصول لقاءات قريبة بينهما، ولكن في الوقت نفسه حرص نصر الله على أن يترك الباب مفتوحاً لباسيل لاختيار ما يريد كي لا يبقى باسيل والتيار مضطرين للقول إن التفاهم ينعكس سلباً عليهما، وهذا يريح الطرفين». من هنا يرى قصير أن «الحزب يعتمد سياسة جديدة عبر توسعة دائرة العلاقات مع عدد كبير من الأطراف المسيحية ومنها بكركي والرابطة المارونية وغيرهما».

لكن جبور يفسّر كلام نصر الله حيال علاقته بباسيل، بالقول: «نصر الله قال للتيار نحن حريصون على العلاقة معك لكن إذا أردت فك التحالف لا مشكلة لدينا ولا تظن أننا لا نستطيع العيش من دونك»، مضيفاً: «هذا يعني أنهم غير متمسكين به ويمكنهم الذهاب إلى خيارات أخرى من دونه وبمعزل عنه». ads




Please Try Again