محليات

القوات: تسريبات غير واقعية تمتهن تزوير الحقائق والوقائع

Please Try Again

ads




خلطت الجلسة الإنتخابية الأولى لانتخاب رئيس الجمهورية لهذا العام، الأوراق السياسية على نطاق واسع، بحيث شهدت ساحة النجمة بروز مواقف متقدّمة من مسألة الشغور أو المراوحة، فيما تبدّل المشهد بقوة خارجها في ضوء اعتصام نواب تغيييريين ومعارضين. وتزامنت هذه التطورات مع تسريبات في بعض الأوساط السياسية والحزبية، تحدثت عن تواصل ما بين حزب "القوات اللبنانية" وتيار "المردة"، وعن لقاءات جمعت قياديين من الطرفين في الآونة الأخيرة.

وفي ضوء هذه المعلومات، تساءلت مصادر مسؤولة في "القوات اللبنانية" عن صحة ما تردّد، وذلك، في الوقت الذي تؤكد فيه مواقف "القوات اللبنانية" قبل الإنتخابات النيابية، وما قبل تبنّي ترشيح النائب ميشال معوض لرئاسة الجمهورية، هي مواقف واضحة تماماً بأنها تميِّز المسائل الشخصية، أي أنها تكنّ كل الإحترام لرئيس تيار "المردة" سليمان فرنجية ولغيره من الشخصيات عن الموقف السياسي الرافض لانتخاب أي رئيس من قوى 8 آذار، والقريب من "حزب الله".

وبالتالي، تكشف المصادر القواتية المسؤولة ل"ليبانون ديبايت"، أنه "وبعد كل المواقف التي أطلقها رئيس الحزب الدكتور سمير جعجع، وتحديداً في مقابلته التلفزيونية الأخيرة، وفي اجتماعه مع الجبهة السيادية، فإن ذلك يجعل من كل التسريبات "غير واقعية، وهي تمتهن تزوير الحقائق والوقائع".

ولذا، تشدِّد المصادر، أن موقف "القوات اللبنانية" لا يحتاج إلى تأكيد لجهة أن "المسألة ليست شخصية ضد أحد، بل هي مسألة سياسية وطنية، بحيث أنه لا يمكن أن يستمر الواقع السياسي في لبنان، في ظل سلبطة حزب الله على الدولة اللبنانية". وعليه تعتبر أن "الإشكالية الأساسية تكمن في كيفية إخراج لبنان من أزمته، وتحقيق الإنقاذ المطلوب، مع العلم أن هذا الإنقاذ لن يتحقّق إلاّ عن طريق سلطات دستورية تتمتع بصفتي السيادة والإصلاح، وأنه لا إمكانية إلا من خلال كفّ يد حزب الله عن السلطة، خصوصاً بعد ثلاث سنوات، أي نصف الولاية الثانية من عهد الرئيس السابق ميشال عون، حَكَم وتَحَكَّم فريق الممانعة بالسلطة في لبنان، ووصل إلى ما وصل إليه اليوم".

وانطلاقاً من هذه المعطيات، تكرِّر المصادر نفيها لكل هذه التسريبات، وتؤكد أن لا أساس لها من الصحة لا من قريب أو من بعيد، وبأن "العلاقات الطبيعية والمسائل الشخصية شيء، والخيار الرئاسي والسياسي الوطني شيء مختلف تماماً". ads




Please Try Again