الصحافة

تسوية خلال أسابيع أو الفوضى العارمة: لبنان ينتظر ما يمكن أن يأتي من الخارج

Please Try Again

ads




شهد لبنان سباقاً بين تطورات الداخل والخارج. داخلياً، تتفاقم الأزمات على أصعدة مختلفة. من الانهيار المستمر بسعر الليرة اللبنانية، عطفاً على التحقيقات الأوروبية التي تجري بملفات مالية، إلى الأزمة السياسية المستمرة والتي يتجلى فيها الاستعصاء بانتخاب رئيس جديد للجمهورية. أما خارجياً، فثمة حركة إقليمية يمكن للبنان الاستفادة منها، في حال وصلت إلى نتائج إيجابية، وتمت معرفة تجيير تأثيرها على الساحة اللبنانية. تلك الحركة ترسي تسوية في اليمن، وتقارباً عراقياً مع دول الخليج. بالإضافة إلى كلام إيراني واضح حول الاستعداد للحوار مع السعودية ووصوله إلى نتيجة، في مقابل كلام وزير الخارجية السعودية فيصل بن فرحان حول التواصل مع إيران، وإيجاد صيغة تؤدي إلى حصول تفاهمات.

بالنسبة إلى الواقع الداخلي، فإن التسابق قائم بين الانفجار واحتمال قطع طريقه بناء على معطيات خارجية تفرض تسوية معينة، بحسب "المدن". كل ظروف الانفجار الاجتماعي تتقدم، من الأزمة المالية والاقتصادية المستمرة، إلى الدخول القضائي الأوروبي على التحقيقات في تفجير المرفأ وفي الملفات المالية، ما يعني اعتبار الدولة اللبنانية غير مؤهلة للقيام بذلك.

وهنا لا تنفصل الانقسامات بين القوى السياسية حول التحقيقات بتفجير المرفأ، والانقسامات بين أهالي الضحايا وأهالي الموقوفين. على ضفة أخرى، فإن التوتر السياسي يبلغ أشده ويأخذ طابعاً طائفياً هذه المرّة، من خلال تنامي الحديث عن الفيدرالية أو اللامركزية المالية والإدارية الموسعة، أو البحث عن صيغة أخرى للنظام في حال نجح حزب الله بإيصال مرشحه لرئاسة الجمهورية.
مثل كل هذه المواقف المتزاحمة من شأنها أن تنفجر بأي شكل من الأشكال، في حال استمر الاستعصاء قائماً، والتصعيد متوالياً.

وعليه، لم يعد أمام لبنان سوى انتظار ما يمكن أن يأتي من الخارج، وسط رهانات على تحقيق تقدم أو المزيد من التهدئة بين طهران والرياض، خصوصاً في ظل ترقب طهران لتصعيد غربي بوجهها. ولذلك هي تريد ترتيب علاقتها مع دول الخليج. وهنا تقول مصادر متابعة إن مواقف وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان كان واضحة في هذا السياق. تزامناً، يستمر الرهان اللبناني على اجتماع باريس، وإذا ما كان سيقارب الملفات السياسية إلى جانب ملف المساعدات الإنسانية. وفي هذا الصدد برز تصريح للسفيرة الفرنسية في بيروت آن غريو بعد لقائها برئيس الحكومة نجيب ميقاتي إذ قالت: "التقيت الرئيس ميقاتي في إطار اللقاءات المعتادة معه، ووضعته  في أجواء اللقاءات المشاورات التي عقدتها في باريس حول لبنان مع رئيس الجمهورية الفرنسية إيمانويل ماكرون. وعرضنا في هذا اللقاء  أيضاً الأوضاع السياسية والمؤسساتية في البلد. وشددتُ على  ضرورة سير عمل كل المؤسسات، ومن بينها انتخاب رئيس للجمهورية وضرورة وجود حكومة بإمكانها العمل لحل كل المسائل التي يريد اللبنانيون إجابات عليها". ورداً على سؤال عن المشاورات الفرنسية مع الولايات المتحدة والسعودية من اجل انتخاب رئيس للجمهورية، قالت: "إن فرنسا تعمل مع كل الشركاء حول هذه المسألة". ads




Please Try Again