محليات

كيف سينزل نوّاب التغيير عن الشجرة؟

Please Try Again

ads




كتب داني حداد في موقع mtv:

يعتصم النائبان ملحم خلف ونجاة صليبا، منذ الخميس الماضي، في القاعة العامة في مجلس النوّاب، ويتناوب على الحضور معهما عددٌ من نوّاب كتلة التغيير. هي خطوة بلا أفق، وعلى الأرجح لن تأتي بنتيجة.

على السياسي، إن شاء القيام بخطوة تصعيديّة، أن يدرس كيفيّة الخروج منها، إن لم يأتِ التصعيد بالنتائج المرجوّة منه. نسمّي الأمر Exit Plan. خطوة النائبين خلف وصليبا غير مدروسة، وقابلها رئيس مجلس النواب نبيه بري بعدم الدعوة الى جلسة انتخاب رئيس هذا الخميس. والأهمّ أنّ هذه الخطوة غير منسّقة كما يجب، حتى مع نوّاب التغيير. بالإضافة الى أنّ حضور نوّاب من كتلتَي "القوات" و"الكتائب" هو من باب المجاملة، مع علمهم المسبق بأنّها خطوة في المجهول.
يذكّرنا الأمر باتخاذ خلف، حين كان نقيباً للمحامين، قراراً بالإضراب المفتوح، وهو قرار أذى المحامين من دون أن يحقّق شيئاً لهم. وتراجع عنه النقيب السابق من دون تلبية مطالبه.
ربما في الأمر قلّة نضوج سياسي، أو فائض شعبويّة. ربما يسعى النائبان الى مصالحة جمهورهما الخائب بعد انتخابهما مع "تغييريّين" آخرين.

والحقيقة أنّ النائبين، كما غيرهما، غير مطالبَين بالاعتصام والنوم خارج منزليهما. المطلوب منهما، كما من زملائهما، اختيار اسم مرشّح يملك حظوظاً بالوصول الى سدّة الرئاسة، ويتمتّع بالمواصفات المطلوبة بدل الاستمرار في النهج الذي اتّبعوه منذ جلسة الانتخاب الأولى، عبر ترشيح أسماء لـ "تقطيع المرحلة". 
المطلوب بعض الجديّة، والتواصل مع النوّاب المعارضين الآخرين للوصول الى مساحة مشتركة، بدل اللهو في تصوير الفيديوهات ليلاً في مجلس النواب.
كما على النوّاب التغييريّين، الذين وصل بعضهم بدفعٍ شعبيٍّ كبير مرتبط بحدث "١٧ تشرين" الاستثنائي، أن يعيدوا حساباتهم اليوم خصوصاً أنّ خطوة الاعتصام لم تستجب لها القاعدة الجماهيريّة بدليل أنّ المواطنين الذين يتجمّعون في محيط المجلس لا يتجاوز عددهم العشرة أشخاص!

لن تأتي إذاً خطوة خلف - صليبا بنتيجة. ويوماً بعد يوم سيتراجع الاهتمام الإعلامي بهما، وستغيب صورهما عن مواقع التواصل الاجتماعي. فكيف سينزلان حينها عن الشجرة التي صعدا إليها؟ 
كان يحتاج الأمر الى دراسةٍ أكبر. وهو يحتاج دوماً، مع هذه المجموعة، الى نضجٍ أكثر.

  •  
  •  
  •  
ads



Please Try Again