محليات

تقاطع أهادف بين بري وجنبلاط... هل طارت جلسات إنتخاب الرئيس؟

Please Try Again

ads




مع إستمرار نواب تغيريين بالإعتصام داخل مجلس النواب للوصول إلى عقد جلسات إنتخاب رئيس متتالية لإنتاج رئيس للجمهورية، وما سبق أن لوّح به تكتل اللقاء الديمقراطي من مقاطعة للجلسات اذا استمرت المشهدية نفسها، سُرّب عن عزم رئيس مجلس النواب عدم الدعوة الى جلسة انتخابية جديدة.

فهل يتقاطع موقف الرئيس بري والحزب التقدمي الإشتراكي من موضوع الجلسات بهدف حثّ الجميع للمجيئ الى طاولة الحوار؟.


تشدّد مصادر الرئيس بري على أن التواصل بين كتلة التنمية والتحرير واللقاء الديمقراطي دائم وليس بجديد وكل ما استدعت الأمور سيكون هناك لقاء ونقاش وبالتأكيد هناك تقارب بالكثير من القضايا وقد يكون هناك تباين في بعض المقاربات.

وتؤكد أن العلاقة ممتازة وهي إيجابية دائماً في كل الأحوال، وموقف اللقاء الديمقراطي كان واضحاً بالتوجه لمقاطعة الجلسات وقد يكون عامل حث للقوى السياسية للذهاب نحو الحوار، لأن اللقاء على قناعة بأنه لا بدّ من الحوار للوصول إلى توافق ما.

من جهتها تشدّد مصادر الحزب التقدمي الإشتراكي أن التنسيق والتفاهم مستمر دائماً بين رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط ورئيس مجلس النواب نبيه بري، ومن المؤكد أن هناك تقاطع في الموقف من الاستحقاق، لا سيّما أن جلسات الفلكلور أصبحت مملّة لكل اللبنانين وكأنها أصبحت لزوم ما لا يلزم، والمطلوب اليوم جلسة منتجة وليس جلسة شكليّة ولا إستعراضية .

ولا تحسم المصادر تعليق مشاركتها في جلسات انتخاب الرئيس, لكن ما لوّحنا به يعدّ تحفيزاً لكل الكتل أن تنتخب رئيس، كما انه ليس محسوماً إذا كان الرئيس بري سيدعو أولا إلى جلسات الإنتخاب، ويعتبر أن الحديث عن عدم الدعوة لجلسة إنتخابات ليس دقيقاً فمن المؤكد أنه سيدعو إلى هذه الجلسة، والتكتل الديمقراطي سيدرس الأجواء قبل إعلان موقفه من الجلسة.
ads




Please Try Again