محليات

"الحزب" : حسن عطية ليس عميلاً

Please Try Again

ads




جاءنا من المقاومة الاسلامية في لبنان البيان الآتي:

تعليقاً على ما نشرته جريدة «الاخبار»، بتاريخ 21/1/2023، تحت عنوان: «عميل جديد للموساد في قبضة فرع المعلومات: رصد لمخازن الصواريخ والدفع في وسط بيروت»، وإشارتها الى علاقة حسن عطية بمخابرات العدو الاسرائيلي، فإنه رفعاً للظلم اللاحق بحق عطية، نورد الايضاحات التالية:

1 - خلال بحث حسن عطية عن فرصة عمل من خلال الانترنت، تواصل العدو الاسرائيلي معه تحت ساتر تأمين عمل له. ولمّا استشعر عطية أن العدو يقف وراء هذه المحاولة، بادر الى ابلاغ المقاومة بتفاصيل الامر، ليتبيّن ان الجهة المتصلة هي مخابرات العدو. عندها تولّت المقاومة المتابعة التفصيلية معه والاشراف على كامل التفاصيل، وخلالها أظهر عطية كل الصدق والتجاوب، ولم تسجّل عليه اية ملاحظات. وبالتالي، نؤكد ان حسن عطية ليس عميلاً للعدو.

2 - نهيب بالصحافيين المحترمين مراجعة الجهات المعنية في المقاومة حين يكون الامر متعلقاً بها لعدم الوقوع في التباسات قد تؤدي الى ظلم أشخاص أبرياء.
3- إننا اذ نوصي الشباب اللبناني الذين يتعرضون لعمليات تواصل من خارج لبنان بعناوين وسواتر مختلفة، أن يبادروا فوراً الى ابلاغ الاجهزة الامنية اللبنانية والمقاومة، تحصيناً لهم وللوطن، ومنعاً لوقوعهم في فخ العدو».

توضيح من «الاخبار»:

سبق أن نشرنا سلسلة من محاضر التحقيقات الاولية مع عدد من المشتبه بهم في التعامل مع العدو بعد احالتهم الى المحكمة العسكرية، ومن ضمنها معطيات من التحقيق الاولي الذي أجراه فرع المعلومات في قوى الامن الداخلي مع حسن عطية. لكن الواضح أن الحرب الامنية القاسية بين المقاومة والعدو الاسرائيلي تحتمل الكثير من الألغاز والمفاجآت ايضاً. وفي حالة عطية، يبدو ان المقاومة قرّرت الكشف عن الصورة الحقيقية لأسباب تخصها ودفعاً للظلم الذي لحق بعطية.

تؤكد «الاخبار» ان متابعة ملف المتعاملين مع العدو هو في صلب خطها التحريري. ونفعل ذلك انطلاقاً من واجبنا المهني، ولم نكن في صدد الاساءة الى أحد. وتؤكد «الاخبار» احترامها لعمل الاجهزة الامنية في مكافحة التجسس المعادي، لكنها تؤكد ثقتها المطلقة بالمقاومة وأجهزتها، وتعرب عن تقديرها لنضالات عطية، وتشدد على انها ليست في وارد القيام بما يتسبب بضرر لعمل المقاومة او لسمعة مجاهديها. ads




Please Try Again