متفرقات

اكتشاف مذهل عن المصريين القدماء... هكذا كانوا يُعالجون سرطان المخ

Please Try Again
انضم الى اخبار القناة الثالثة والعشرون عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

أذهل اكتشاف جديد باحثين أثريين، عثروا على علامات قطع حول أجزاء سرطانية على جمجمة مصرية قديمة، مما سمح لهم باكتساب رؤى جديدة حول كيفية علاج المصريين القدماء لهذا المرض.


وتعتبر هذه النتائج دليلا فريدا على أن المجتمعات القديمة حاولت استكشاف السرطان وإجراء عمليات جراحية له منذ آلاف السنين.

ووفقا لموقع "فرونتير"، أظهرت النصوص القديمة أن المصريين القدماء، في عصرهم، كانوا ماهرين بشكل استثنائي في الطب. على سبيل المثال، يمكنهم تحديد ووصف وعلاج الأمراض والإصابات المؤلمة، وبناء الأطراف الاصطناعية، ووضع حشوات الأسنان. أما الحالات الأخرى، مثل السرطان، فلم يتمكنوا من علاجها، ولكن قد يكونوا حاولوا علاجها.

من خلال دراسة حدود علاجات الصدمات والأورام في مصر القديمة، قام فريق دولي من الباحثين الآن بدراسة جمجمتين بشريتين، يبلغ عمر كل منهما آلاف السنين.


وقالت تاتيانا تونديني، الباحثة في جامعة توبنجن والمؤلفة الأولى للدراسة المنشورة في مجلة فرونتيرز: "نرى أنه على الرغم من أن المصريين القدماء كانوا قادرين على التعامل مع كسور الجمجمة المعقدة، إلا أن السرطان كان لا يزال يمثل حدودا للمعرفة الطبية".

وأضاف المؤلف الرئيسي للدراسة، البروفيسور إدغارد كاماروس، عالم الحفريات بجامعة سانتياغو دي كومبوستيلا: "يعد هذا الاكتشاف دليلا فريدا على الطريقة التي حاول بها الطب المصري القديم التعامل مع السرطان أو استكشافه منذ أكثر من 4000 عام.. هذا منظور جديد غير عادي في فهمنا لتاريخ الطب."

وأوضحت تونديني: "أردنا أن نتعرف على دور السرطان في الماضي، ومدى انتشار هذا المرض في العصور القديمة، وكيف تفاعلت المجتمعات القديمة مع هذا المرض". وللقيام بذلك، قام الباحثون بفحص جمجمتين موجودتين في مجموعة داكوورث بجامعة كامبريدج.

في الجمجمة، أظهرت المراقبة المجهرية آفة كبيرة الحجم تتوافق مع التدمير المفرط للأنسجة، وهي حالة تعرف باسم الورم. بالإضافة إلى ذلك، هناك ما يقرب من 30 آفة صغيرة ومستديرة منتشرة عبر الجمجمة.

وما أذهل الباحثين هو اكتشاف علامات القطع حول هذه الآفات، والتي ربما تكون مصنوعة بأداة حادة مثل أداة معدنية. وقال تونديني: "عندما لاحظنا العلامات المقطوعة لأول مرة تحت المجهر، لم نتمكن من تصديق ما كان أمامنا".

وأوضح المؤلف المشارك البروفيسور ألبرت إيسيدرو، طبيب الأورام الجراحي في جامعة كاليفورنيا: "يبدو أن المصريين القدماء أجروا نوعا من التدخل الجراحي المتعلق بوجود الخلايا السرطانية، مما يثبت أن الطب المصري القديم كان يجري أيضا علاجات تجريبية أو استكشافات طبية فيما يتعلق بالسرطان". (سكاي نيوز)

شاركنا رأيك في التعليقات
تابعونا على وسائل التواصل
Twitter Youtube WhatsApp Google News
انضم الى اخبار القناة الثالثة والعشرون عبر قناة اليوتيوب ...
اضغط هنا