متفرقات

متحور “أوميكرون” الجديد يتغلب على اللقاحات

Please Try Again

ads




مع اقتراب كوفيد-19 من عامه الرابع، يواصل “أوميكرون” التحور ومراوغة جهاز المناعة، وفق خبراء في الصحة. وقالت عالمة الأوبئة والمسؤولة التقنية عن مكافحة كوفيد-19 بمنظمة الصحة العالمية، الدكتورة ماريا فان كيركوف، الأربعاء الماضي: “يظهر أوميكرون قدرة أكبر على الهروب من نظام المناعة. إنه أحدث متغير مثير للقلق من حيث قابلية انتقاله مقارنة بجميع المتحورات الأخرى”.
وأكدت المنظمة التابعة للأمم المتحدة أن انتشار موجات جديدة من “أوميكرون” سيتوقف على عدة عوامل مثل الوضع المناعي للمجتمعات، ونسبة التطعيم ضد كوفيد-19، وطبيعة الطفرات التي تحدث للفيروس.

ما هي الطفرة؟

الطفرة تغيير في الشيفرة الجينية لفيروس كوفيد-19. وبعض الطفرات ليس لها تأثير، في حين يؤدي البعض الآخر إلى تغييرات في البروتينات، والتي يمكن أن تكون مفيدة للفيروس بجعله أكثر قابلية للانتقال من شخص إلى آخر. قد تكون الطفرة ضارة بالفيروس إذا اكتسب جهاز المناعة ميزة على العامل الممرض. رصدت منظمة الصحة العالمية حوالي 540 طفرة “أوميكرون”، لكن 5 فقط “تحت المراقبة” للتغييرات مثل الطفرات أو ارتفاع معدل الانتشار، حسبما ذكر موقع هيئة الإذاعة الكندية. تُظهر الطفرات المثيرة للقلق سمة واحدة أو عدة سمات مقارنة بالإصدار الأصلي أو نسخة الأجداد من الفيروس: – ينتشر بسهولة أكبر.

– يسبب مرضاً أكثر شدة.

-التغلب على اللقاحات أو العلاجات الحالية.

ويراقب الأطباء والعلماء حدوث طفرات في بروتين الفيروس الذي يستخدم للإمساك بخلايانا والتغلغل فيها.

وتشير بيانات التسلسل الجيني أيضا إلى أن المتغيرات الأكثر مراوغة للمناعة آخذة في الازدياد، بينما تتناقص السلالة BA.5 التي هيمنت في الصيف. ads




Please Try Again