الصحافة

الرئاسة إلى 2023: "الحزب" ينتظر التسوية الخارجيّة!

Please Try Again

تحت سقف الطابع الفولكلوري الذي أسقطه تحالف 8 آذار و"التيار الوطني الحر" على جلسات الانتخاب الرئاسي، تستأنف مسرحية "الورقة البيضاء وتطيير النصاب" فصولها اليوم على خشبة الهيئة العامة لتعيد تكرار السيناريو التعطيلي نفسه للاستحقاق في المجلس النيابي، تأكيداً على استمرار حالة التنازع بين مرشحي محور الممانعة، مقابل استمرار ائتلاف كتل المعارضة الحزبية والسياسية في ترشيح النائب ميشال معوّض، واستمرار أغلبية نواب التغيير في لعبة تضييع البوصلة والوقت.

وفي المحصلة، تختصر مصادر واسعة الاطلاع الأجواء الرئاسية في كواليس قوى الثامن من آذار بعبارة "الرئاسة مؤجلة إلى العام 2023"، موضحةً أنّ الملفّ الرئاسي "خرج من اللعبة الداخلية ولذلك فإنّ "حزب الله" لا يستعجل حرق المراحل والأسماء ويتريث في إعلان اسم مرشحه سليمان فرنجية رسمياً بانتظار ما ستحمله رياح التسوية الخارجية التي تتولى فرنسا راهناً مهمة تدوير الزوايا الحادة فيها على مستويات مثلثة الأضلاع، أميركية - سعودية - إيرانية".

Please Try Again